Blog |التعليم الالكتروني الى متى؟
التعليم الالكتروني الى متى؟
Jan 11 2021 11:00AM
|
0
|
200

هو اصلاً صعب! 

كل يوم الصبح بصحى بنفسية حلوة وطاقة ايجابية وبقول اليوم نهارنا ان شاء الله حلو! لوقت ما تبدأ اول حصة، بنصير فجأة بنص ارض المعركة! 

تاج عمرها ٤ سنين وزي كل الاطفال عم تدرس عن بعد، وانا بطبعي بحب الالتزام وبحب بنتي تعرف انه لازم نتعلم وندرس بغض النظر عن الطريقة،بس  بالنسبة لعمرها الموضوع كتير صعب.
كل الاخصائيين حكوا عن سلبيات التعلم عن بعد وعم نلمسها بولادنا كل يوم، طيب المدارس ما عم تفتح وما عم برجعوا للتعليم الوجاهي. شو الحل؟؟ 

فالحل انه نلاقي انسب طريقة نكمل فيها هاي المرحلة بأقل خسائر. وبقصد بأقل خسائر انه براعي نفسية بنتي قد ما بقدر وبعطيها خيارات تحسن من نفسيتها زي مثلاً بتحبي تحضري حصصك عالبرندة بالشمس ولا على مكتبك ولا بالمطبخ؟ 
بتحبي تستخدمي قلم احمر ولا قلم ازرق تدربي على الحرف؟ 

بهاي الطريقة بتصير تفكر بالمكان الي بدها تقعد فيه واللون الي بدها تستخدمه اكتر من انها تفكر انها ما بدها تدرس اونلاين ومش سعيدة بالحصص.

غالباً لما نعطي طفلنا خيارات بحس بالاستقلالية ووانه مش مجبور يعمل اشياء ما بده يعملها، وبتعزز عنده القدرة على اتخاذ القرارت وحل مشاكله لقدام.

بس ما بقدر كمان انكر حالات التوتر الي بتصيبنا ببعض الايام والي مناخد فيها قرار يكون هاد اليوم عطلة!
وبفكر بطريقة تانية اعلمها تعوّض الي راح عليها بهاد اليوم بطريقتي وبطريقة مسلية من الاشياء المتوفرة بالبيت، لانه بحب كل يوم يكون في شي تعلمته جديد حتى لو كان غير ممنهج لاغزز عندها الفضول والحب للمعرفة.

الوضع صعب والامهات والاباء تعبوا، الي حابة احكيلكم اياه انه كل شي بتعملوه صح، سواء ركزتوا عالدراسة او ركزتوا على التعليم من خلال اللعب او قررتوا ولادكم يعطلوا. كلنا عنا نفس هاي المشاعر ونفس الصعوبات ومنختلف بس ب قديه مرتاحين للقرارات الي منخدها.

الاهل هم الي بقرروا الي بناسبهم بهاد اليوم ليضل دايماً عندهم الطاقة الحلوة وما يبدأ نهارهم بنكد وتعب الاونلاين.

نصحيتي الكم، هاي الفترة بالذات خلوا القرارات تكون يومية بالنسبة للدراسة على حسب شعور طفلكم وعلى حسب طاقتكم على التحمل.

Share This

Comments

Categories
Tips
(3)
Work/Life Balance
(2)